أنتِجَ الفولاذ في القرن الخامس الميلاديّ للمرّة الأولى على يد:





X صُنِع الفولاذ فِي الهند عام 300 قبل الميلادِّ، وفي القرن الخامس الميلاديّ أنتجه الصّينيّون.

ألّفَ البيروني كتابًا في وصف الفلزّات وخصائصها وأعدادها، والأحجار الكريمة بأنواعها وأماكن استخراجها وأسماه:





X تحدّث البيرونيّ في كتاب (الجماهر في الجواهر) عن الجواهر وأنواعها وما يتعلّق بها، وقام البيرونيّ في هذا الكتاب بوصف الجواهر والفلزّات، وهو من أوائل من وضع الوزن النّوعيّ لبعض الفلزّات والأحجار الكريمة، وذكر أنّ الكثير من الجواهر الثّمينة متشابهات في الّلون، وقد وصف الأحجار الكريمة، مثل: الياقوت واللؤلؤ والزّمرد والألماس والفيروز والعقيق والمرجان والجست وهو الكوارتز، وغيرها من الأحجار الكريمة، وذكر أيضًا الفلزّات، مثل: الزّئبق والذّهب والفضّة والنّحاس والحديد والرّصاص.

توصّل العلماء المسلمون إلى صناعة الفولاذ في العصر:

X يعود الفضل في اكتشاف الفولاذ إلى جهود العلماء الثّلاثة، البيرونيّ وجابر بن حيّان، وأبو القاسم العراقيّ، الّذين تكاثفت جهودهم في القرن الثّاني والرّابع والخامس الهجريّ في عصر الخلافة العبّاسيّة.

لشدّة ووفرة علمه، فإنّ علم الكيمياء سُمّي باسمه، إنّه العالم:

X اقترنت الكيمياء باسم جابر بن حيّان، فقالوا: كيمياء جابر، والكيمياء لجابر، وقالوا: علم جابر أو صنعة جابر.

المصنوعات اليدويّة الإسلاميّة أصلب وأمتن بعدّة مرّات من مثيلاتها الغربيّة المصنّعة وفق أحدث التّقنيات والآلات الحديثة.

X يُعتبر الفولاذ من مقوّمات الدّول العظمى، وقد تجلّى استخدامه في صناعة آلات الجراحة الدّقيقة ومختلف أنواع الأسلحة، حيث أثبتت الفحوصات المخبريّة الحديثة الّتي أجريت على هذه المصنوعات اليدويّة الإسلاميّة أنّها أصلب وأمتن بعدّة مرّات من مثيلاتها الغربيّة المصنّعة وفق أحدث التّقنيات والآلات الحديثة.

لكي يصبحَ الفولاذ متينًا وقويًّا وسهل التّشكيل؛ فإنّه يتمّ سقيه بالماء والزّئبق حتّى يبرد في نهاية عمليّة التّصنيع.

X يُسقى الفولاذ بالماءِ والزّئبق في النهاية؛ حتّى يبرد ويصبح الفولاذ قويًّا ومتينًا ويسهلَ طرقه وتشكيله، ويكون بعد ذلك مضادًّا للصّدَأِ.

لُقّب العالم بالسّيميائيّ.

X كان العالم أبو القاسم العراقيّ من أشهر علماء الكيمياء في عصره؛ فلقّب لذلك بالسّيميائيّ؛ لاشتغاله بالسّيمياء (وهو علم الكيمياء).

اسحب الخطوة المناسبة لكلّ مرحلة من مراحل عمليّة تصنيع الفولاذ بطريقة أبو القاسم العراقيّ.

قالب الفولاذ في شكله النّهائيّ
انصهار الحديد تمامًا

إضافة قشر الرّمان إلى الحديد
إضافة الزّئبق والماء لمصهور الحديد
إضافة النّيكل والماء لمصهور الحديد
احتراق قشر الرّمان؛ ليوفّر عنصر الكربون للحديد
X
النتيجة
العلامة
  من  

يمكنك مراجعة إجابتك بالضغط على رقم السؤال

عليك الإجابة على كل الأسئلة.

عليك الاطّلاع على اختراعات وإسهامات العلماء جابر بن حيّان، البيرونيّ، أبو القاسم العراقيّ