صناعة العطور

المقدمة

الأهداف التّعليميّة

  • أن يقدر الطّالب العطاء العلميّ والحضاريّ الّذي قدّمه علماء المسلمين للعالم من خلال التّعرف على إسهامات واختراعات العالم الكنديّ.
  • أن يطبق الطّالب المعلومات التي درسها عن تحضير العطور.
  • أن يربط الطّالب بين الاختراع القديم وما يوازيه حديثًا.
  • أن يعتزّ الطّالب بالإسلام باعتباره من أهمّ المؤثّرات الّتي أسهمت في ازدهار الحضارة الإسلاميّة العربيّة.
  • أن يقدّر الطّالب جهود العلماء.
  • أن يعدد الطّالب الأدوات المستخدمة في صناعة العطر.

الفكرة الإبداعيّة

استخدام الإنبيق في صناعة أنواع من العطور.

قرن وعصر الاختراع

القرن الثّاني الهجريّ /القرن الثّامن الميلاديّ

نهاية عصر الخلافة الأمويّة وبداية عصر الخلافة العبّاسيّة

إنبيق جابر بن حيّان من الأجهزة الّتي استخدمها الكنديّ؛ لتصنيع العطور

معلومات العالم

نعم، إنّ هذا الشّبل من ذاك الأسد.

    لم يكن الكنديّ إنسانًا عاديًّا بمستواه العلميّ والاجتماعيّ كغيره من النّاس؛ ذلك لأنّه كان من طبقة اجتماعيّة وعلميّة رفيعة المستوى، ممّا جعل أباه واليًا على الكوفة، وما ذلك إلا نتيجة مزايا فاق بها والده  سواه من النّاس.

فمن الكنديّ هذا، والّذي عاصر ثلاثة خلفاء عِظام من العبّاسيّين، عرفوا مكانته فحافظوا عليها، فتقرّب إليهم؟

    هو أبو يوسف يعقوب بن إسحق بن الصباح الكنديّ، وُلد في الكوفة سنة (185هـ /805م)، وتوفّي سنة (256هـ /873م)، كان والده واليًا على الكوفة كما أسلفنا، ثمّ انتقل إلى البصرة، حيث كانوا يملكون ضيعة هناك، ومن ثمّ انتقل الكنديّ الابن إلى بغداد، حيث نَهل من مناهل العلم هناك، في معاهد بغداد، يوم كانت أمّ الدّنيا ومن أزهى مدن العالم، تقرّب من الخليفة (المأمون)، ومن بعده إلى أخيه (المعتصم) فـ (المتوكّل)، ولمّا كان الكنديّ مبدعًا في كثير من العلوم ومنها الخطّ؛ جعله الخليفة المتوكّل خطّاطه الخاصّ نظرًا لجمال وروعة خطّه.  يُعتبر الكنديّ أوّل عالم وفيلسوف عربيّ مسلم طرق جميع أبواب المعرفة بلا استثناء، الطبيعيّة والإنسانيّة، فلا غرَو أنّه استطاع أن يبرع في علوم الفلك، والكيمياء، والفيزياء، والفلسفة، والطّبّ، والرّياضيّات، والمنطق وحتّى الفارسيّة والهنديّة؛ ممّا جعل الخليفة (المأمون)، ذلك الخليفة العظيم، يوكّل إليه مهمّة الإشراف على ترجمة الأعمال الفلسفيّة والعلميّة اليونانيّة إلى العربيّة في بيت الحكمة، تلك المكتبة العامّة، الّتي كانت تعجّ بالرّواد من أبناء الشّعب الّذين أرادوا أن ينهلوا منها.


إسهامات العالم

     للكنديّ كسائر العلماء المسلمين إسهامات كثيرة في  مختلف المجالات ساعدت الكثير من العلماء الّذين جاؤوا بعده ليتمّوا مسيرتهم، أو ليجدوا طرقًا جديدةً بناء على ما قدّمه الكنديّ وغيره من العلماء المسلمين الّذين جاؤوا قبله أو بعده، فهو له إسهامات في علوم كلٍّ من الطّبّ والفلسفة والرّياضيّات والفلك والكيمياء.

    فهو أوّل من استخدم عمليّات التّقطير والتّرشيح في تنقية الموادّ الكيميائيّة والعطور، كما أنّه صاحب فكرة استحالة تحويل المعادن الخسيسة إلى ثمينة، وأكّد أنّ إمكانيّة الحصول على الذّهب والفضّة عن طريق التّنقيب في المناجم فقط. وقام بشرح كيفيّة تعدين الحديد، وطرق صنع الفولاذ والسّيوف وحفظها من الصدأ.

    وقد أجرى تجارب على دمج نباتات مختلفة، وكذلك أبحاثًا مكثّفة لإنتاج العطور من ذلك ومن مصادر أخرى، إلاّ أنّه وبعد الجهود المضنية الّتي قام بها جابر بن حيّان استطاع الكنديّ أن يوفّق في اكتشاف عمليّة التّقطير والتّنقية.

    ومع أنّ للكنديّ أكثر من ثلاثين أطروحة في الطّبّ، إلا أنّ أهمّ أعماله في هذا المجال هو كتاب (رسالة في قدر منفعة صناعة الطّبّ)، والّذي وضّح فيه طريقة استخدام الرّياضيّات في الطّبّ، وخاصّة في مجال الصّيدلة، كما كتب أربعة مجلّدات بعنوان: كتاب في استعمال الأعداد الهندسيّة، الّذي ساهم بشكل كبير في نشر النّظام الهنديّ للتّرقيم، كما كتب الكنديّ عن نظريّة التّوازي في الهندسة.

    كان الكنديّ رائدًا كذلك في تحليل الشّيفرات وعلم التّعمية، كما كان له الفضل في تطوير طريقة يمكن بوساطتها تحليل الاختلافات في وتيرة حدوث الحروف واستغلالها لفكّ الشّيفرات.

    لم يكن الكنديّ يسلّم بكل ما يقرأه، لذلك أجرى تجارب على كلّ من نظريّة (أرسطو) و(إقليدس)؛ لكي يرجّح إحداهما على الأخرى، وبالفعل رجّح الكنديّ نظريّة (إقليدس)، وتوصّل إلى: (إنّ كلّ شيء في العالم تنبعث منه أشعّة في كلّ اتّجاه، وهي الّتي تملأ العالم كلّه ).


مؤلفات العالم

    ألّف الكنديّ العديد من الكتب وفي مجالات علوم شتىّ، ففي الفلسفة ألّف كتاب (في الفلسفة الدّاخلة)، وفي الهندسة (كتاب البراهين)، وفي الطّبّ كتاب (الغذاء والدواء )، كما ألّف في النّجوم والفلك والحساب والموسيقى والمنطق،  كما ألّف في الكيمياء أربعة كتب، هي: (كتاب التّنبيه على خدع الكيميائيّين) و(كتاب أنواع السّيوف والحديد) و(كتاب أنواع الجّواهر الثّمينة) و(كتاب كيمياء العطور والتّصعيدات)، وتضمّن أكثر من مئة وصفة للزّيوت العطريّة والمراهم والمياه المعطّرة والمسك.

    وصف في كتابه  (كيمياء العطور والتّصعيدات) كيفيّة صنع المسك، وهذا دليل على اهتمامه بهذا الباب فقال: "خذ عشرة مثاقيل سنبل الطّيب، ومثله بُراية عود، وثلثه قرفة رقيقة، ونصف درهم كافور، ومثقال قرنفل جيّد، ونصف درهم زعفران، ودرهم ورس أسود، ومثل هذه الأخلاط كلها سادوران، يدقّ كلّ واحد من هذه وحده وينخّل بحريرة، ويعجن بماء ورد جوريّ، ويقرّص أقراصًا رقاقًا، ويؤخذ جام قوارير (أي كأس زجاج) فيبسط فيه على خرقة مطيّبة، وينقّى عليه الغبار بأن يركّب على الجام جامًا آخر، ويجفّف في الظّلّ، ثمّ يسحق ويحمل على الواحد واحد المسك". هذه الوصفة تبدو غريبة لنا نظرًا لجهلنا بأسماء العناصر المكوّنة لها وضمان وجودها، إلاّ أنّها كانت شائعةً بعد إعلانه عنها، وسهولة الحصول على تلك العناصر لدى العطّارين.


انتشار استخدامات الإسهام في نواحي الحياة

    لقد مهّد الكيميائيّون المسلمون بأساليبهم بالتّقطير، مهّدوا الطّريق أمام البشر لصناعة العطور والّتي بلغ عمرها قروناً، وهي تحمل الآن أسماء مختلفة وشهيرة، بعد أن استعمل المسلمون الإنبيق للحصول على الإيثانول النّقيّ الّذي يتمّ استخدامه في صناعة العطور، والّذي ما زال يحمل اسمه العربيّ حتى يومنا هذا.


مراجع الطالب
  • كتاب أعلام العرب في الكيمياء، فاضل أحمد الطّائي.
  • كتاب العطر والتّصعيدات، الكنديّ.

مراجع المحتوى
  • موسوعة علماء الكيمياء، موريس شربل.
  • موسوعة علماء الكيمياء، يوسف أبي فاضل.
  • أعلام العرب في الكيمياء، فاضل أحمد الطّائي.
  • كتاب العطر والتّصعيدات، الكنديّ.
  • كتاب ألف اختراع واختراع: التّراث الإسلاميّ في عالمنا، البروفيسور سليم الحسني. 
الهدف من النشاط
  • أن يصنع الطّالب نوعٍ من العطور باستخدام مكوّنات بسيطة.
الإعداد للعمل
  •  ابحث عن ثلاثة أنواع من النّباتات الموجودة في حديقتك أو في منزلك والّتي تفضّل رائحتها، ليس بالضرورة أن تكون زهورًا.
  •  لا تنس احتياطات الأمن والسلامة أثناء القيام بالنشاط.
البحث العلميّ

    كلّف عددًا من أفراد مجموعتك بمهمّة البحث عن معلومات مفصّلة عن صناعة العطور، ويمكن الاستعانة بالمصادر التّالية أو أيّة مصادر أخرى: مكتبة المدرسة أو أيّة مكتبة عامّة؛ للبحث عن كتاب (كيمياء العطور) للكنديّ، الشبكة العنكبوتية، ويمكن الاستعانة بالرّابط التّالي:

تجهيز الأدوات
منشفة للتّصفية أربعة أوعية زجاجيّة
بأحجام مختلفة
ثلاثة أنواع من النّباتات
( قرفه، بن، ريحان)
 
زجاجة عطر فارغة مدقّ  
تنفيذ النشاط
  • استعن بشخص بالغ عند القيام بهذا النشاط.
  • شمّ رائحة أيّ نوع من النّباتات الموجودة في حديقتك أو في مطبخك.
  • اختر ثلاثة أنواع من النباتات الّتي أحببت رائحتها.
      •  ضع النباتات الّتي اخترتها على طاولة نظيفة، وإذا كانت طازجة قم بالتقاط الزهر والورق، أمّا إذا كانت جافّة مثل البنّ أو القرفة فقم بتكسيرها باستخدام المدقّ.
          • ضع نصف الكميّة من النباتات التي قمت بتحضيرها في وعاء زجاجي مناسب والنصف الآخر في الوعاء الثاني.
              • صبّ الماء فوق أحد الأوعية بمقدار يكفي لغمرها.
                  • ضع الوعاءين في مكان جافّ ودافئ مثل خزانة خاصّة.
                      • اترك النّباتات ليلةً كاملةً.
                          • في اليوم التالي، ضع على كل إبريق منشفة التّصفية النّظيفة، ثم صبّ محتوى الوعاء الأول فوق المنشفة الأولى ومحتوى الوعاء الثاني فوق المنشفة الثانية.
                              •  اترك النّباتات على المنشفة إلى اليوم التالي حتى ينفد الماء من خلالها.
                                  •  في اليوم التالي يكون العطر جاهزًا.
                                    • صبّ العطر في زجاجة مناسبة، هذا العطر يدوم مدّة شهر تقريبًا، لذلك قم باستخدامه سريعًا.
                                        المناقشة والنتائج
                                        • سجّل النتائج الّتي حصلت عليها على دفترك.
                                        • اصنع مع زملائك أنواعًا مختلفةً من العطور بمكوّنات مختلفة، ثم اطلب من زملائك تقييم أفضل الأنواع من العطور.
                                        اخترع بنفسك
                                        • فكّر في طريقة يمكن أن تصنع فيها عطرًا يدوم لمدّة طويلة.
                                        الهدف من النشاط
                                        • صناعة نوع  من العطور من النّباتات ذات الرّائحة القويّة.
                                        الإعداد للعمل
                                        • كوّن فريق عمل من مجموعة من زملائك؛ لتوزيع المهامّ (4 -5 أشخاص).
                                        البحث العلميّ

                                            كلّف عددًا من أفراد مجموعتك بمهمّة البحث عن معلومات مفصّلة عن طرق صناعة العطور، ويمكن الاستعانة بالمصادر التّالية أو أيّة مصادر أخرى:

                                        • مكتبة المدرسة أو أيّة مكتبة عامّة للبحث عن كتاب (كيمياء العطور) للكنديّ.
                                        تجهيز الأدوات
                                        الغردينيا الفانيليا لويزة الّليمون إكليل الجبل
                                        مصفاة قصيرة قطع ثلج طاسة مقعّرة الخزامى
                                        ماء قدر مصفاة طويلة طاسة
                                             
                                        مصدر حرارة      
                                        تركيب الأدوات

                                        سيتمّ تركيب الجهاز كما في المخطّط التالي:

                                        تنفيذ النشاط

                                        استعن بشخص بالغ عند القيام بهذا النشاط.

                                        قرّر أيّ نوع من العطور الّتي ترغب باستخراجها.

                                            نحضّر النّبات وذلك بأخذ كميّة مناسبة (لا يقلّ عن كيلوجرام)، وملاحظة ألاّ يكون النّبات جافًّا، ويفضّل أخذ الأجزاء الطّريّة الطّازجة الّتي تكون مليئةً بالموادّ العطريّة.

                                        • نقوم بنزع الأوراق بعكس اتّجاه نموها وبكلّ حذر ولطف.
                                        • نضع وعاء المرشّح على الموقد.
                                        • نملأ الجزء السّفليّ بالماء.
                                        • نملأ المرشّح بالقسم السّفليّ منه بالنّباتات، ولكن يجب الانتباه إلى ترك مسافة فاصلة ومريحة؛ لتسمح بخروج وتصاعد البخار من الأسفل.
                                            • نضع المصفاة العلويّة.
                                                • نضع وعاء استقبال صغير يستند على الجزء السّفليّ من المصفاة العلويّة.
                                                    • نملأ وعاء التّكثيف بقطع الجليد الباردة جدًّا ونضعه في أعلى المصفاة.
                                                        • يتمّ تعيير الموقد على المستوى المتوسّط والعالي، وتقوم بمراقبة أوعية التّقطير البخاريّ بصريًّا.
                                                        • يمكنك التّأكد من سير التّجربة من خلال سماع صوت البخار أثناء الغليان، لكن إذا أردت التّيقّن يمكنك رفع الأوعية الواحد تلو الآخر.
                                                        • استخراج المادة العطريّة.
                                                          • عليك أن تفحص وبشكل دائم وعاء الاستقبال الصّغير، وتقوم بتفريغه من محتوياته، وفي كلّ مرّة تقوم فيها بإفراغ الوعاء، يجب أن تضع محتوياته في وعاء جديد مختلف، هذا يفيد في مقارنة الرّوائح والشّكل في وقت لاحق. إذا كان السّائل النّاتج معك فيه طبقة من الزّيت العائم في الأعلى، هنِّئ نفسك؛ لأنّها الزّيوت الأساسيّة للموادّ العطريّة النّباتيّة. إذا لم يكن هناك زيوت، أو كانت شروط العمل غير كافية للفصل؛ فإنّ هذا السّائل يسمّى ماء الزّهر، وهو مهمّ أيضًا، فيمكنك أن تحتفظ به حيث أنّه سلعة ثمينة مع مراعاة الاحتفاظ به لفترة طويلة في الثّلاجة. 
                                                          • سجّل ملاحظاتك أثناء التّجربة.
                                                          المناقشة والنتائج
                                                          • ناقش مع زملائك النّتائج الّتي توصّلتم إليها.
                                                          • اكتب تقريرًا عن الطّريقة الّتي تمّ استخراج العطر بها.
                                                          اخترع بنفسك
                                                          • فكّر مع أفراد مجموعتك بطريقة جديدة لصناعة العطور بحيث تناسب عصرنا الحاليّ.