الدّورة الدّمويّة الصّغرى

المقدمة

الأهداف التّعليميّة

  • أن يتتبع الطّالب مسار الدّم خلال فهم الدّورة الدّمويّة الصّغرى (الرّئويّة).

الفكرة الإبداعيّة

    تتبّع ابن النّفيس مسار الدّم في العروق واستطاع – ولأوّل مرّة في التّاريخ – وصف الدّورة الدّمويّة، وبذلك تميّز ابن النّفيس في اعتماد المنهج التّجريبيّ في إثبات الحقائق العلميّة.

قرن وعصر الاختراع

القرن السّابع الهجريّ / القرن الثّالث عشر الميلاديّ

عصر الخلافة العبّاسيّة

الدّورة الدّمويّة في مخطوطة ابن النّفيس

 


معلومات العالم

    تقول عنه المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) في كتابها "شمس العرب تسطع على الغرب":

"إنّ أوّل من نفذ ببصره إلى أخطاء (جالينوس) ونقدها، ثم جاء بنظريّة الدّورة الدّمويّة لم يكن (سرفيتوس) الإسبانيّ، ولا (هارفي) الإنجليزيّ، بل كان رجلًا عربيًّا أصيلًا من القرن السّابع الهجريّ /القرن الثّالث عشر الميلاديّ، هو ابن النّفيس، الّذي وصل إلى هذا الاكتشاف العظيم في تاريخ الإنسانيّة والطّبّ، قبل (هارفي) بأربعمائة عام، وقبل (سرفيتوس) بثلاثمائة عام، وقد قيل فيه: "لم يوجد على وجه الأرض قاطبة مثيل له في الطّبّ، ولا جاء بعد ابن سينا مثله"، قالوا وكان في العلاج أعظم من ابن سينا".

-قيل عنه: "إنّه موسوعة في المعرفة تمشي على قدمين".

-قال عن نفسه بخصوص كتبه الّتي ألّفها: "لو لم أكن واثقًا من أن كتبي ستعيش بعدي مدة عشرة آلاف سنة لما كتبتها".

-قال عندما مرِض مرَض الموت، فعرض عليه الأطبّاء النّبيذ لعلاج مرضه: "لا ألقى الله تعالى وفي باطني شيء من الخمر".

فمن هو ابن النّفيس؟

    هو أبو الحسن علاء الدّين علي ابن أبي الحزم الدّمشقيّ الشّافعيّ القَرْشيّ، نسبة إلى قَرْش (إحدى قرى دمشق)، يعرف بابن النّفيس الحكيم، طبيب عربيّ مسلم، ولد في دمشق عام (607هـ /1211م)، وتوفي بالقاهرة عام (687هـ /1288م)، تعلّم الشّريعة والعقيدة والقانون بجانب الطّبّ، وأصبح عالمًا مشهورًا وفقيهًا ولغويًّا وطبيبًا حاذقًا، حسن السّمعة.

    درس الطّبّ على يد رئيس الأطبّاء في الشّام ومصر، عبد الرحمن بن عليّ، المعروف بمهذّب الدّين الدّخوار، كما تتلمذ أيضًا على يدي عمران الإسرائيليّ، ممّا أهّله ليمارس الطّبّ ببراعة ونجاح، انتقل إلى القاهرة، حيث عمل في المستشفى النّاصريّ، ثمّ في المستشفى المنصوريّ الّذي أنشأه السّلطان قلاوون، وقد اختاره السّلطان بيبرس طبيبًا خاصًّا له بعد أن أصبح عميدًا للأطباء في المستشفى. وفي القاهرة، حيث كانت إقامته، كان يحضر مجلسه جماعة من كبار الأطبّاء بالإضافة إلى جماعة من الأمراء، وفي تلك الدّار الفارهة حيث تمّ فرشها بالرّخام، كان يعمل فيها على مداواة المرضى.

    وفيما يلي وصف لابن النّفيس خَلقيًّا وخُلقيًّا، قالوا عنه: إنّه كان رجلًا طويل القامة، نحيل الجسم، أسيل الخدّين، كما كان ذا مروءة، وعلى جانب كبير من سعة المعرفة في مختلف العلوم. عُرف بطول البال والّلين، كما كان باحثًا مشهورًا، فكتب العديد من المؤلّفات في الطّبّ والعلوم الأخرى كالفلسفة والمنطق والّلغة والبيان وأصول الفقه والحديث، يدلّنا على إيمانه ما قاله عندما عرض عليه الأطبّاء التّداوي بالنّبيذ. كان ابن النّفيس حكيمًا بارعًا في مزاولة مهنة الطّبّ، واثقًا من نفسه، سهل الأسلوب فيما حدّث أو كتب، ويتمتّع بشجاعة أدبيّة منقطعة النّظير.

منهج ابن النّفيس:

    كان لإثبات الحقائق العلميّة، يعتمد على المنهج التّجريبيّ، وهذا ما امتاز به ابن النّفيس. وقد ذكرنا أنّه كان يتمتّع بالشّجاعة الأدبيّة، وهذا يعود لإيمانه بحريّة القول، وضرورة الاجتهاد، فلا يتردّد في توجيه النّقد لأخطاء حتّى كبار الأطباء السّابقين كـ (جالينوس) وابن سينا وغيرهم.

    كان يفضّل الأدوية المفردة على المركّبة، بالإضافة إلى أنّه كان يعتمد في طريقته بالعلاج على تنظيم الغذاء أكثر من العلاج باستخدام الأدوية.

    رغم شهرة ابن النّفيس وقدرته في شتّى المجالات، فقد كان معروفًا بأمانته العلميّة وإنصافه وإقراره بفضل العلماء الآخرين وعدم تنكره لهم، إن كتابات ابن النّفيس العلميّة الدّقيقة عن التّشريح، تدلّ على أنّه عالم حاذق بالتّشريح، كما تؤكّد دقّته به.

    كان ابن النّفيس يُلقي محاضراته عن كل من (جالينوس) وابن سينا دون سابق تحضير، ومردّ ذلك أنّه كان يحفظ كتاب القانون لابن سينا عن ظهر قلب، لم يكن ابن النّفيس ليسلّم بكل ما يقرأ إلّا بعد أن يخضع للفحص والتّمحيص والنّقد، وكان يدعو إلى التّحرر إلى المسلمات من الأفكار الّتي كان غيره يتهيّب من مخالفتها أو مجرّد توجيه النّقد لها.

قصّة نسب اكتشاف الدّورة الدّمويّة إلى (سيرفيتوس) (917هـ /1511م – 960هـ /1553م) و(هارفي) (985هـ /1578م – 1067هـ /1657م) وغيرهم

    في مكتبة المخطوطات العربيّة الموجودة في (برلين) في (ألمانيا)، كانت تقبع مخطوطة ابن النّفيس، والّتي بقيت هناك حتّى تمّ اكتشاف تلك المخطوطة على يدي أحد الأطبّاء المصريّين واسمه محيي الدّين التّطاوي، وذلك عام 1342هـ /1924م، إذ بقيت تلك المخطوطة حبيسة حتّى ذلك التّاريخ، وبقي اكتشاف ابن النّفيس للدّورة الدّمويّة الصّغرى (الرّئويّة) مجهولًا للمعاصرين، كانت تلك المخطوطة نسخة من كتاب (شرح تشريح القانون) والّذي شرح فيه ابن النّفيس الأجزاء الخاصّة بالتّشريح في كتاب ابن سينا المشهور (القانون في الطّبّ).

    لقد أراد الله عزّ وجلّ لذلك الطّبيب أن يكتشف تلك المخطوطة فيطّلع عليها ويقرأها، فكانت المفاجأة وهي أنّ ما قاله ابن النّفيس ومنذ مئات السّنين هو الّذي يقوله (سيرفيتوس). وما كلام الأخير هذا إلّا التّرجمة الحرفيّة لما قاله ابن النّفيس في هذه المخطوطة.

    وفي قصّه طويلة استطاع ذلك المصريّ أن يطلع أساتذته ومن ثمّ إقناعهم بواقع الأمر، ذلك أنّه أطلع أساتذته على اكتشافه بعض ما جاء في المخطوطة، مسترشدًا ببعض نصوصها، إلّا أنّهم لم يصدّقوه لأوّل وهلة، نظرًا لجهلهم بالّلغة العربيّة ممّا جعلهم يرسلونها إلى من يفهم الّلغتين: العربيّة والألمانيّة، ليقارن التّرجمة الألمانيّة لمخطوطة (سيرفيتوس) مع مخطوطة (ابن النّفيس). أرسلت تلك المخطوطة إلى المستشرق الألمانيّ (ماكس مايرهوف) وهو زميلهم الّذي كان يعرف العربيّة، حيث كان يعمل طبيب عيون في القاهرة، وأبلغوه غرضهم، فذهل للاكتشاف وأبلغهم بصحّة وصدق ما يقول (التّطاويّ)، ومن ثم أرسل إلى المؤرّخ البلجيكيّ المشهور (جورج سارتون) الّذي كان يعدّ كتاب (مقدمة في تاريخ العلم) يقع في ستّة مجلدات يذكر فيها الابتكارات والاختراعات وينسبها إلى أصحابها، أخبروه بذلك؛ ليغيّر ما كان قد جاء في كتابه عن (سيرفيتوس)، فاستجاب (سارتون) وأدرجه في نهاية كتابه، ثم عاد وأثبته في الطّبعة الثّانية من كتاب: (دائرة المعارف الإسلاميّة)، وبذلك حصحص الحقّ، وعاد الحقّ إلى أهله، وهو أنّ ابن النّفيس هو مكتشف الدّورة الدّمويّة الصّغرى.

    وليس هذا فحسب، فقد تمّ مخطوطة أخرى نشرها عالم اسمه (ألباغو) سنة 954هـ /1547م كان قد ترجمها إلى الّلاتينيّة، وذكر فيها الدّورة الدّمويّة ونسبها إلى (ابن النّفيس)، والجدير بالذكر أنّه لم يتمّ الحديث عن الدّورة الدّمويّة الصّغرى طيلة الفترة الموافقة بين عام 954هـ /1547م.

    بعد ذلك بدأت الكتب تتوارد عن الدّورة الدّمويّة والأحاديث عنها بدءًا من عام 959هـ /1552م، وذلك ضمن كتاب (إصلاح المسيحيّة) والّذي أصدره الرّاهب الإسبانيّ (سيرفيتوس)، لقد تحدّث هذا الرّاهب عن تشريح القلب في ستّ صفحات فقط، كما تحدّث عن الدّورة الدّمويّة الصّغرى، بعد ذلك وفي عام 961هـ /1554م، قام عالم إسبانيّ آخر من نفس بلد (سيرفيتوس)، واسمه (فالفردي دو حمسكو) فنشر كتابًا بعنوان: (التّشريح وتاريخه)، وفيه ذِكر للدّورة الدّمويّة، بعد هذين الكتابين ظهرت الطّبعة الثّانية لكتاب العالم (فيزاليوس) (بنية الجسم) وفيه كذلك وصف لتشريح القلب والدّورة الدّمويّة، كذلك أصدر أستاذ الجراحة (ريالدو كولومبو) في (بادوفا) سنة 966هـ /1559م كتابًا تحت اسم (عن التّشريح) وذكر فيه عن تشريح القلب والدّورة الدّمويّة الصّغرى أيضًا، ثمّ تلاه كتاب (لاندريا سيزالبينو) نشره عام 979هـ /1571م بعنوان (مواضيع المشائّين)، ذكر فيه كذلك الدّورة الدّمويّة الصّغرى، إلى  أن جاء العالم الإنجليزي (هارفي) والّذي تمكن من الاطّلاع على جميع الكتب المتعلّقة بالدّورة الدمويّة والتّشريح ومنها بالطّبع كتاب ابن النّفيس لاهتمامه بهذا الموضوع فنشر كتابه سنة1037هـ /1628م وهو المعروف باسم (دراسة تشريحيّة تحليليّة لحركة القلب والدّم في الحيوان).


إسهامات العالم

    أثبت ابن النّفيس بكلّ تأكيد أنّ اليونان لم يفهموا وظائف الرّئتين والأوعية الّتي بين الرّئتين والقلب، بينما فهم ذلك (ابن النّفيس)، فهم وظائف تلك الأوعية، كما فهم وظيفة الرّئتين، وكذلك تركيب الرّئة والأوعية الشّعريّة الّتي بين الشّرايين والأوردة الرّئويّة، كما شرح (الفُرَجَ الرّئويّة) شرحًا واضحًا بالإضافة إلى  فهمه لوظائف (الأوعية الإكليكيّة)، وأنّها تنقل الدّم؛ ليتغذّى به القلب، وبذلك عارض ما كان قد جاء به (جالينوس) معارضة شديدة، وهو الّذي كان يدّعي أنّ الحاجز الّذي بين الجانب الأيمن والجانب الأيسر في القلب فيه ثقوب غير مرئيّة، يستطيع الدّم أن يتسرّب منها من جانب إلى  آخر، كما أنّ وظيفة الرّئتين أن ترفرفا فوق القلب لتبرّد حرارته وحرارة الدّم، كما يتسرّب قليل من الهواء من خلال المنافذ التي بينهما وبين القلب، وبذلك يغذّى القلب والدّم، استطاع ابن النّفيس أن يُبطل هذا الادّعاء رغم مرور السّنين الطّويلة على الاعتقاد والعمل به، ونفى ابن النّفيس أن يكون القلب يتغذّى من الدّم الموجود في البطين الأيمن، كما اكتشف أيضًا أنّ جدران أوردة الرّئتين أغلظ من شرايينهما، وفهم علاقة العين بالدّماغ، وأنّها آلة بصر وليس باصرة، هذا بالإضافة إلى أنّه كان يفضّل التّدرج بالعلاج من الأدوية المفردة إلى المركبة وذلك عن الاقتضاء.

اكتشاف الدّورة الدّمويّة الصّغرى:

    قام ابن النّفيس بتتبّع مسار الدّم في العروق، واستطاع وصف الدّورة الدّمويّة، وهذه هي المرّة الأولى في التّاريخ الّتي يتمّ بها ذلك، وعلى يد ابن النّفيس، رغم زعم كل من (سيرفيتوس) الإسبانيّ و(هارفي) الإنجليزيّ، ذكر ابن النّفيس في كتابه: "دم الحجرة اليمنى من القلب يجب أن يصل إلى الحجرة اليسرى، لكن لا يوجد طريق مباشر بينهما، والحاجز القلبيّ غير مثقوب ولا يمتلك مسامًا مرئيّة كما اعتقد البعض، ولا مسامًا غير مرئيّة، يجب أن يتدفّق دم الحجرة اليمنى من خلال الوريد الشّريانيّ (الشّريان الرّئويّ) إلى الرّئتين، منتشرًا عبر نسيجها؛ ليختلط هناك بالهواء، ثم ينتقل عبر الشّريان الوريديّ (الوريد الرّئويّ)؛ ليصل إلى حجرة القلب اليسرى، ويشكل هناك روح الحياة". وقال أيضًا في كتابه: " يمتلك القلب بطينين اثنين فقط، ولا يوجد فتحة بين هذين البطينين على الإطلاق، ويدحض التّشريح ما قالوه، إذ أنّ الحجاب بين التّجويفين هو أثخن من أيّ ناحية أخرى، وتكمن الفائدة في هذا الدّم (الموجود في التّجويف الأيمن) هو صعوده إلى الرّئتين، وامتزاجه مع ما يوجد في الرّئتين من الهواء، ثم اجتيازه عبر الشّريان الوريديّ (الوريد الرّئويّ) إلى التّجويف الأيسر من القلب أحد التّجويفين الاثنين للقلب".

    وبذلك أثبت ابن النّفيس أنّ الدّم يُنقّى في الرّئتين من أجل إكساب الجسم القدرة على العمل، ومن ثمّ استمرار الحياة، حيث يخرج الدّم من البطين الأيمن إلى الرّئتين، حيث يمتزج بالهواء، ثم إلى البطين الأيسر، مع أنّه كان يُعتقد في تلك الأيام أنّ الدّم إنّما يتولد في الكبد ومنه ينقل إلى البطين الأيمن في القلب وبعدها يسري في العروق إلى مختلف أعضاء الجسم.


مؤلفات العالم
  • الشّامل في الصّناعة الطّبيّة: وهو موسوعة في الطّبّ.
  • الموجز في الطّبّ: ويعتبر هذا الكتاب من أشهر كتب ابن النّفيس في الطّبّ، حيث أوجز فيه ابن النّفيس ما ذكره ابن سينافي كتاب (القانون).
من مخطوطة الموجز في الطّبّ
  • المهذّب: كتاب في الكحالة (طّبّ العيون) وتوجد منه بعض النسخ بعنوان: المهذّب في الكحل المجرّب، وبعضها بعنوان: المهذّب في طّبّ العيون.
من مخطوطة المهذب في الكحل المجرّب
  • شرح كليّات القانون: وهو شرح لكليّات كتاب القانون لابن سينا.
  • شرح تشريح القانون: وهو الكتاب الذي يسجّل فيه ابن النّفيس اكتشافه الدّورة الدّمويّة الصّغرى.
  • تفاسير العلل وأسباب الأمراض: وقد انفرد (بروكلمان) بذكر هذا المؤلف لابن النّفيس. المختار من الأغذية: ويعنى بالغذاء في الأمراض الحادّة.
  • بغية الطّالبين وحجّة المتطبّبين: وقد انفرد بذكره عمر كحّالة، ولا توجد أي مخطوطات لهذا الكتاب.
  • شرح مسائل حنين بن إسحق: وهو شرح لكتاب حنين بن اسحق العبادي (مسائل في الطّبّ للمتعلّمين).
  • شرح لكتاب (أبيديميا): وهو شرح على كتاب الأوبئة (أبيديميا) لأبقراط.
  • الرّسالة الكامليّة: وهو كتاب لابن النّفيس في السّيرة، وعنوانه الكامل (الرّسالة الكامليّة في السّيرة النّبويّة).
  • طريق الفصاحة: وهو كتاب في النّحو ومن المعروف أنّ ابن النّفيس كتب في الّلغة وعلم البيان.
  • شرح التّنبيه: وهو كتاب وضعه ابن النّفيس على كتاب (التّنبيه) في فروع الفقه الشّافعيّ لأبي إسحق إبراهيم الشّيرازيّ.
  • شرح الهداية: وهو شرح على كتاب ابن سينا الهداية وكلاهما مفقود.
  • شرح الإشارات: وهو شرح على كتاب ابن سينا الشّهير (الإشارات والتّنبيهات)، وهو كتاب في الفلسفة والمنطق والتّصوّف.
  • مواليد الثّلاثة: انفرد بذكره ابن أبي أصيبعة.
  • كتاب النّبات من الأدوية المفردة: وقد ذكره ابن أبي أصيبعة كذلك.
  • رسالة في أوجاع الأطفال: وهو آخر ما أورده ابن أبي أصيبعة من مؤلّفات ابن النّفيس، ولا توجد منه نسخ في الوقت الحالي، وابن أبي أصيبعة هذا درس مع ابن النّفيس على مهذّب الدّين في دمشق، وكان أبوه طبيب عيون، وابن أبي أصيبعة هذا مؤرّخ الطّبّ الشّهير، صاحب كتاب: (عيون الأنباء في طبقات الأطبّاء)، وقد أهمل فيه ذكر ابن النّفيس، ربمّا لمعاصرته إيّاه، ولا غرابة في ذلك: يقولون: "المعاصرة معاداة".
  • شرح فصول أبقراط.

انتشار استخدامات الإسهام في نواحي الحياة

    لقد تغيّرت نظريّات الطّبّ والعلاج تغيّرًا جذريًّا نتيجة ما جاء به ابن النّفيس من تصحيح لأخطاء كانت شائعة قبله، وذلك بعد أن وصف تشريح القلب والرّئة، كما أنّ ابن النّفيس وصف الدّورة الدّموية وصفًا علميًّا صحيحًا مبنيًّا على الملاحظة الواعية والمشاهدة الدّقيقة، وذلك لأوّل مرّة في تاريخ الطّبّ، وقد قام بتصحيح أخطاء من سبقه بجرأة فائقة ومنطق سليم، كما وجّه النّقد الصّائب لكلّ من (جالينوس) وابن سينا وغيرهما بجرأته المعهودة وثقته البالغة بنفسه.


مراجع الطالب
  • كتاب الطبيب العربي ابن النّفيس، د.سليمان قطايّة.
  • كتاب "من أعلام الحضارة العربيّة الإسلاميّة ورؤى ثقافيّة وفكريّة" الجزء الاول و الثاني، الدّكتور فهمي توفيق محمد مقبل، الرّابط 
  • الرّابط 

مراجع المحتوى
  • شرح فصول أبقراط لابن النّفيس، د. ماهر عبد القادر محمد علي ويوسف زيدان.
  • كتاب الطبيب العربي ابن النّفيس، د. سليمان قطاية.
  • الموسوعة العربيّة الميسّرة، المجلد الأوّل أ-س.
  • كتاب العلوم للصّف الثّامن، المملكة العربية السّعودية، 2013.
  • كتاب "من أعلام الحضارة العربيّة الإسلاميّّة ورؤى ثقافيّة وفكريّة" الجزء الاول و الثاني، الدّكتور فهمي توفيق محمد مقبل، الرّابط.
  • موقع الهيئة العالميّة للإعجاز العلميّّ في القرآن والسّنّة، الرّابط.
  • موقع ويكيبيديا الموسوعة الحرة – ابن النّفيس، الرّابط.
الهدف من النشاط
  • أن يتتبّع الطّالب سير الدّم في الدّورة الدّمويّة الصّغرى.
  • أن يصف الطّالب التغيرات الّتي تطرأ على الدّم أثناء الدّورة الدّمويّة الصّغرى.
الإعداد للعمل
  • تعاون أنت وزملاؤك على القيام بالنّشاط؛ من خلال توزيع المهامّ فيما بينكم.
  • لا تنس احتياطات الأمن والسلامة أثناء القيام بالنشاط.
البحث العلميّ

    بمساعدة معلّمك قم بالبحث عن معلومات حول الجهاز التنفسي من حيث أجزاء الجهاز التنفسي، ووظائف التنفس، ودور الممرات الهوائية في عملية التنفس، والتّبادل الغازي، وأهميّة الجهاز التنفسي لجسم الانسان، والعوامل المؤثرة في عملية التنفس وتأثيراتها على الدّم.

يمكنك الاستعانة بالمصادر التالية:
مكتبة المدرسة، والمكتبة العامّة والمجلات العلميّة. 
الشبكة العنكبوتية:
تجهيز الأدوات

بمساعدة معلّمك قم بتجهيز الأدوات الّلازمة للنّشاط، وهي:

صحن كرتون 6 أكواب أقلام تلوين (اللون الأحمر واللون الأزرق) قلم تخطيط
 
 
 
 
صبغات طعام (اللون الأحمر واللون الأزرق) حقنة ماء صورة لأجزاء القلب
تركيب الأدوات

بمساعدة معلّمك، وبالتّعاون مع زملائك قم بتركيب الموادّ والأدوات للقيام بالنّشاط:

  • ارسم شكل القلب على صحن الكرتون، ثم حدّد مداخل ومخارج الدّم للدّورة الدّمويّة الصّغرى.
  • لوّن الجدران الداخليّة للقلب.
    • لوّن حجرات القلب باللون الأزرق والأحمر، بالإضافة الى الوريد والشريان للرئة.
      • ضع قليلًا من الماء في الأكواب الستة، ثم أضف الصبغة الحمراء إلى 3 أكواب والصبغة الزرقاء إلى الأكواب الأخرى.
        • ضع أربعة أكواب بحسب لون حجرات القلب الأربعة، ثم ضع آخر كوبين خارج الصحن، لتعبّر عن الرئة.
          تنفيذ النشاط
          • اسحب قليلًا من السائل الأزرق باستخدام الحقنة من الكوب رقم (1) ثم أفرغه في الكوب رقم (2) .  
          • اسحب قليلًا من السائل الأزرق من الكوب رقم (2) ثم أفرغه في الكوب رقم (3). 
          • اسحب قليلًا من السائل الأزرق من الكوب رقم (3) ثم أفرغه في الكوب رقم (4) .
          • اسحب قليلًا من السائل الأحمر من الكوب رقم (4) ثم أفرغه في الكوب رقم (6) .
          • اسحب قليلًا من السائل الأحمر من الكوب رقم (6) ثم أفرغه في الكوب رقم (5) .
          المناقشة والنتائج
          • بعد أن قمت بالنّشاط والتجّربة، ناقش مع زملائك ومعلمك ملاحظاتك حول النّشاط، وكيف أنّ الدّم ينتقل في الدّورة الدّمويّة الصّغرى وأهميتها للإنسان.
          اخترع بنفسك
          • فكّر بطريقة أخرى توضح بها عملية انتقال الدّم من وإلى القلب في الدّورة الدّمويّة الصّغرى.
          الهدف من النشاط
          • أن يتتبع الطّالب مسار الدّم خلال فهم الدّورة الدّمويّة الصّغرى (الرّئويّة).
          الإعداد للعمل
          • كوّن فريق عمل مع مجموعة من زملائك؛ لتوزيع المهام فيما بينكم (مجموعة من 4-5 أشخاص).
          البحث العلميّ

          كلّف الطلبة مسبقًا في البحث عبر شبكة الإنترنت عن معلومات حول الدّورة الدّمويّة.

          مكتبة المدرسة أو الجامعة أو أيّ مكتبة عامة.

          كلّف عددًا من أفراد مجموعتك بمهمة البحث عن معلومات مفصّلة حول الدّورة الدّمويّة الصّغرى ويمكن الاستعانة بالمصادر التّالية أو أيّ مصادر أخرى:

          مكتبة المدرسة أو أيّ مكتبة عامّة للبحث عن مخطوطة " شرح تشريح القانون ".

          الاطّلاع على المادّة النّظريّة الّتي تشرح الدّورة الدّمويّة الصّغرى.

          تجهيز الأدوات

          بمساعدة معلّمك قم بتجهيز الأدوات الّلازمة للنّشاط، وهي:

          صورة جسم الإنسان صورة للرئتين     صورة لأجزاء القلب لاصق
           
          مقصّ أقلام تلوين طبق كرتون  
          تنفيذ النشاط
          • أحضر طبق الكرتون المقوّى، وألصق عليه صورة جسم الإنسان، ثم ألصق صورة كلّ من القلب والرّئتين في المكان المحدّد.
          • استخدم أقلام التّلوين في رسم الشّرايين والأوردة ما بين القلب والرّئتين.
          • اكتب اسم كل جزء في الّلوحة، وارسم أسهمًا تشير إلى اتّجاه حركة دوران الدّم مابين القلب والرّئتين عبر الشّرايين والأوردة الرّئويّة.
          المناقشة والنتائج
          • تبادل الّلوحات مع المجموعات الأخرى، وناقش بمساعدة أفراد مجموعتك الدّورة الدّمويّة الصّغرى (الرّئويّة) في الجسم.
          اخترع بنفسك
          • وصف ابن النّفيس للدّورة الدّمويّة الرّئويّة وصفًا علميًّا صحيحًا مبنيًا على الملاحظة الواعية والمشاهدة الدّقيقة، وانتقد آراء من سبقه، وصحّح أخطاءهم بجرأة فائقة ومنطق سليم، اطّلع على مخطوطات لبعض العالم السّابقين وتوقّف عند رأي معيّن، واتّبع المنهج الّذي اتبعه (ابن النّفيس)؛ للتّوصّل إلى الحقيقة.